نقاء البلور

الثلاثاء, 20 أغسطس 2019 12:27
نقاء البلور تصوير: كاميلو بوخلماير Camillo Büvhelmeier

 

تجسد هذه الساعات الشفافة وبالغة المتانة، بالرغم من صعوبة تشكيلها كونها صيغت من البلور الياقوتي، إنجازا بالغ التطور

 

من يحتاج إلى الثلج إذا كان البِلَّور متوافرًا؟ قد لا يكون البِلَّور خيارًا مسلمًا به من حيث كونه مادة فاخرة مقارنة بالأحجار النفيسة البراقة، لكن الساعات المشغولة من البِلَّور الياقوتي تعكس اليوم ذروة الإنجاز في فن صناعة الساعات، وتشكل بحد ذاتها مآثر تأسر الناظرين. يحل البِلَّور الياقوتي مباشرة بعد الألماس من حيث كونه ثاني أقسى مادة طبيعية متوافرة على سطح الأرض. لذا فإن نحت علبة الساعة وتشكيل معالمها يتطلبان أدوات مصنوعة يدويًا تُصاغ أطرافها من الألماس. يُعد المسار المضني الذي يقتضيه تقطيع البِلَّور الياقوتي وتشكيله وصقله لصياغة علبة ساعة واحدة دقيقًا وصعبًا (يستغرق أحيانًا مئتي ساعة أو أكثر) إلى حد أن أي شركة لا تستطيع أن تصنع في السنة الواحدة سوى عدد ضئيل من مثل هذه الساعات.

 

لكن ما يجعلها أكثر جاذبية لجامعي الساعات الجادين هو أنها تتيح رؤية المزايا الميكانيكية المعقدة، المخصصة لهذا المستوى من الحرفية، بزاوية 360 درجة. تقود هذه العلامات الخمس، التي لا تركز إلا على المستقبل، التوجه في قطاع صناعة الساعات في القرن الحادي والعشرين.

 

اشترك بالنشرة الإخبارية

آخر الموضوعات

  • عودة الخريف

    عودة الخريف

    معطف رياضي من مزيج من الصوف والكشمير من إليفنتي (السعر 1٫995 دولارا)، سترة من الصوف الاسكتلندي من أوفيسين جينيرال (السعر…
  • بياجيه

    بياجيه

    وما زلت تطوي الدروب إلى أرض امرأة يتمدد سحر شذوها بين الأرض والسماء، رفيقة درب وحلم يلحق نهارك بليلها لينحبس…
  • حمى الأقراص

    حمى الأقراص

    تشتهر شركة Gryphon Audio Designs بابتكار أنظمة إلكترونية ومكبرات للصوت بالغة التطور تعكس نقاء الرؤية الجمالية الدنماركية المميزة للمؤسس فليمينغ…
  • ليل آسر

    ليل آسر

     منذ أول ساعة يد أثرى لويس كارتييه تفاصيلها برسم النمر سنة 1914، وما تبع ذلك من ابتكارات كرست حضوره جزءا…