في ثمانينيات القرن الفائت، عندما كان راي غارسيا لا يزال فتى ناشئا في لوس أنجلوس، كان غالبا ما يوجد في متجر مكسيكي لبيع اللحوم. كان المرء ليجده، فيما يتنزه مع أفراد عائلته في سوق اللحوم المكسيكية، حاملا كيسا ورقيا بني اللون تلتمع فوق صفحته بقع الدهون. ترجم غارسيا, بعد عقود عدة، تلك الذكرى الطفولية 

لطالما شعر باتريك كريس، ابن مدينة تورونتو، بجاذبية فرنسا. منذ أيامه الأولى في الكلية، عندما قرر مبكرا أن ينخرط في مسار مهني في مجال الطهي، كانت مطابخ بلاد الغال الفرنسية بمنزلة نجم الشمال الذي يسترشد به. يقول كريس: «لقد ترسخ في رأسي أن هذا هو  نوع الطهي الذي أرغب القيام به. أستحسن تعلم 

 شدت الطاهية نينا كومتون الرحال إلى نيو أورليانز في عام 2013 بهدف المنافسة في مسابقة توب شيف، أو أفضل الطهاة، الأعلى شأنا في أوساط عالم فن الطهي من فئة برامج تلفزيون الواقع. بعد فوزها بالمركز الثاني غادرت المدينة لكنها بقيت في خاطرها. تقول كومتون: «علقت المدينة في ذهني.» لسبب وجيه، ذلك أن

درجت منتجعات جزر الكاريبي على تدبر أمرها بقليل من الممارسات الأساسية في مجال الطعام، فكان تقديم المحار المكسو بخليط الدقيق المقرمش، ونبات موز الجنة المقلي، كافيا لإرضاء الضيوف، أو على الأقل لدفعهم إلى التظاهر بالرضا. لكن تلك العصور المظلمة في مجال تقديم الطعام قد ولت.إذ تشكل 

تتميز أصناف الحلوى التي تعدها لوسيا ميرينو في مخبزها المتواضع بمذاقها اللذيذ ومقاديرها الدقيقة. فضلا عن كونها غير متاحة على الدوام. وبالرغم من أن الاحتفاظ بالأسرار صعب في رحاب جزيرة صغيرة على غرار بويرتو ريكو، إلا أن ثمة غموضا يكتنف مخبز Lucía Pâtisserie. يُعزى السبب في ذلك

تشتهر شركة بريتي فورك Pretty Fork السياحية بتنظيم رحلات لقاطني مدينة سياتل على متن الطائرات المائية إلى المطاعم الفاخرة في منطقة بوغيه ساوند. وفي خطوة توسعية خارج حدود موطنها في سياتل، شرعت بريتي فورك في الارتحال بمغامراتها المرتبطة بفنون الطهو إلى مختلف أرجاء البلاد. في شهر أبريل نيسان الجاري، تنظم الشركة رحلة جوية مدتها 13 ليلة

تقول نييشا آرينغتون، في جلسة داخل مطعمها الجديد نايتيف، وهي تشرئب بعنقها كما لو أنها تحاول النظر عبر جادة سانتا مونيكا صوب مقر عملها القديم: «كانت وظيفتي الأولى في الشارع نفسه قبل 16 عاما». تمرست آرينغتون على أصول مهنة الطهي من خلال عملها في مطعم جيراف الذي لم يعد موجودا اليوم. اختبرت

اشترك بالنشرة الإخبارية

آخر الموضوعات

  • عودة الخريف

    عودة الخريف

    معطف رياضي من مزيج من الصوف والكشمير من إليفنتي (السعر 1٫995 دولارا)، سترة من الصوف الاسكتلندي من أوفيسين جينيرال (السعر…
  • بياجيه

    بياجيه

    وما زلت تطوي الدروب إلى أرض امرأة يتمدد سحر شذوها بين الأرض والسماء، رفيقة درب وحلم يلحق نهارك بليلها لينحبس…
  • حمى الأقراص

    حمى الأقراص

    تشتهر شركة Gryphon Audio Designs بابتكار أنظمة إلكترونية ومكبرات للصوت بالغة التطور تعكس نقاء الرؤية الجمالية الدنماركية المميزة للمؤسس فليمينغ…
  • ليل آسر

    ليل آسر

     منذ أول ساعة يد أثرى لويس كارتييه تفاصيلها برسم النمر سنة 1914، وما تبع ذلك من ابتكارات كرست حضوره جزءا…