فوق سفح هضبة نائية في منغوليا، يتردد عن بعد رنين أجراس يؤشر إلى وجود قطيع من الماعز المنتج للكشمير على مقربة من المكان. كانت امرأة تقتفي مصدر الضجيج فيما تتفحص الأرض الصخرية بتأن وقد تأبطت حاوية معدنية صغيرة. وما هي إلا دقائق حتى انحنت المرأة وراحت ترش أسفل بطن كل حيوان بمحتوى

إنه تناقض صارخ ومذهل. عادة ما تستخرج الجواهر الجميلة والثمينة، مثل الياقوت، والزمرد، والزفير، في أحوال مزرية، حيث يسهل توافر العمال المعدمين وغياب القانون من تداول الأحجار الثمينة في ظروف استغلالية. في المناطق الريفية النائية في أفريقيا، وأمريكا الجنوبية، وجنوب شرق آسيا، بعيدا عن الأسواق 

فيما تواصل أسعار الأعمال الفنية المعاصرة ارتفاعها إلى أرقام فلكية (يبلغ اليوم سعر لوحة لهوكني 90.3 مليون دولار، وسعر لوحة لباسكيا 110 ملايين دولار)، وفيما يعمد فنانون شباب إلى إرساء «أسواق» تتحول أعمالهم فيها إلى سلع يتنامى الطلب عليها على الرغم من حداثة أسنانهم، تراهن فئة من التجار 

اشترك بالنشرة الإخبارية

آخر الموضوعات

  • عودة الخريف

    عودة الخريف

    معطف رياضي من مزيج من الصوف والكشمير من إليفنتي (السعر 1٫995 دولارا)، سترة من الصوف الاسكتلندي من أوفيسين جينيرال (السعر…
  • بياجيه

    بياجيه

    وما زلت تطوي الدروب إلى أرض امرأة يتمدد سحر شذوها بين الأرض والسماء، رفيقة درب وحلم يلحق نهارك بليلها لينحبس…
  • حمى الأقراص

    حمى الأقراص

    تشتهر شركة Gryphon Audio Designs بابتكار أنظمة إلكترونية ومكبرات للصوت بالغة التطور تعكس نقاء الرؤية الجمالية الدنماركية المميزة للمؤسس فليمينغ…
  • ليل آسر

    ليل آسر

     منذ أول ساعة يد أثرى لويس كارتييه تفاصيلها برسم النمر سنة 1914، وما تبع ذلك من ابتكارات كرست حضوره جزءا…