إذا كنت من هواة الطيران، فإنك لن تحتاج سوى إلى رخصة قيادة سيارة ودورة تدريبية مدتها 20 ساعة فقط لتتمكن من الإقلاع بطائرة H1 الكهربائية الجديدة، على ما كشف الرئيس التنفيذي دورون ميردينغز لشركة دروني Doroni.

جاء هذا الإعلان في سياق مؤتمر EAA AirVenture  الذي أقيم في شهر يوليو الماضي بولاية ويسكونسن والذي عرضت فيه شركة دوروني قمرة القيادة لطائرتها الجديدة باستخدام تقنية الـواقع الافتراضي VR لمحاكاة الإقلاع والطيران والهبوط.

وفيما بدأت دوروني في ميامي استقبال الطلبات الشخصية لطائرتها، صرح المسؤولون في الشركة، في ندوة عبر الإنترنت، أنهم يخططون «لإضفاء طابع ديمقراطي» على الطيران من خلال هذه الطائرة «ذاتية القيادة إلى حد ما» والمصممة  بما يضمن الحفاظ على أمن مستخدميها و سلامتهم.

Doroni H1

Doroni Aerospace

وعلى غير ما هو عليه حال الشركات الأخرى المصنّعة للطائرات الكهربائية القادرة على الإقلاع والهبوط عموديًا eVTOL، التي تبتكر مركبة أجرة جوية للاستخدام في أجواء المدن، تستهدف دوروني بالمقام الأول الطيارين الشخصيين، متيحة لهم طائرة تدّعي أن قيادتها ستكون أسهل بكثير من الطيران بطائرة هليكوبتر أو طائرة نفاثة.

تتمايز مركبة دوروني "الطائرة" ذات المقعدين، والتي تستوعب حمولة 500 رطل، بحجم صغير يكفي لوضعها في مرآب قياسي، وبتصميم يزهو بمنحنيات ومراوح ضخمة توحي بمظهر تقدمي.

Doroni H1

Doroni Aerospace

وقد جُهزت طائرة Doroni H1 بمجموعتين من الأجنحة مع مراوح كبيرة وعجلات. وتُعد هذه الميزة الأخيرة غير تقليدية لأن الطائرات من هذه الفئة بمعظمها تحطّ عادةً فوق منصات هبوط، فيما يمكنك أن تقود طائرة H1 مباشرة إلى المرآب. ستحمل الطائرة أيضًا على متنها مظلة أمان للحالات الطارئة.

أما البطارية فيمكن شحنها من 20 إلى 80 بالمائة في حوالي 20 دقيقة لتحقيق مدى سفر يساوي 60 ميلاً، وسرعة قصوى تبلغ 140 ميلاً في الساعة.

وفيما تنشط شركة دوروني حاليًا لبناء أول نموذجين اختباريين من الطائرة في منشأة جديدة بميامي، تسعى إلى تطوير نموذج بالحجم الكامل صالح للطيران خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وكانت الشركة قد أعلنت أن عمليات تسليم الطائرات ستبدأ في الربع الأخير من عام 2024 بسعر يبدأ من 150 ألف دولار.