مرة أخرى، تؤكد دار زينيث ريادتها في صناعة ساعات الكرونوغراف الفاخرة، إذ تطرح أحد أكثر الطرز تطورًا في هذه الفئة، ممثلاً في ساعة DEFY Extreme Double Tourbillon. 

لطالما اقترن اسم زينيث بابتكار الساعات التي ترافق الساعين إلى تحقيق الأحلام الكبيرة مهما كانت الصعاب التي تواجههم، ولمواكبة مساعي هؤلاء الرواد حرصت الدار من جهتها على الارتقاء بساعاتها من خلال مجموعة متنوعة من الإبداعات المتقنة التي تقيس الوقت بدقة متناهية.

تُعد الساعة الجديدة، التي تجسدت فيها خبرة الحرفيين الممتدة خمسين عامًا في صناعة آليات الكرونوغراف الأوتوماتيكية، خير مثال على التقدم الذي حققته الدار في هذا الميدان منذ إطلاق ﺳﺎﻋﺔ El Primero في عام 1969.

اللافت للنظر في هذا الطراز أنه مجهز بآليتي توربيون مستقلتين: تُكمل الآلية التي تقيس الوقت دورة واحدة كل 60 ثانية، في حين تكمل الآلية المتصلة بالكرونوغراف دورة واحدة كل 5 ثوان، وهذا ما يجعلها واحدة من أسرع آليات التوربيون المبتكرة على الإطلاق. 

فضلاً عن ذلك، تُعد هذه الساعة الوحيدةَ حتى يومنا هذا المجهزة بآلية كرونوغراف قادرة على قياس أجزاء الثانية حتى 1/100 جزء ﻣﻦ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ، وذلك بفضل عجلة التوازن التي تهتز بمعدل 360,000 اهتزاز في الساعة. 

وقد جاءت هذه الآليات الشديدة التعقيد، والتي ارتقت بالساعة إلى آفاق جديدة، في علبة بقطر 45 ملليمترًا، مصنوعة إما من التيتانيوم المصقول غير اللامع يكملها حزام من المعدن نفسه، أو من ألياف الكربون مع قرص مشغول من الذهب الوردي بزنة 18 قيراطًا ومصقول بتقنية السفع الرملي وحزام أسود من المطاط.

دار زينيث تَطرق آفاقًا جديدة مع ساعة DEFY Extreme Double Tourbillon

Zenith-Watches

بالرغم من تعدد التعقيدات المعتمدة في هذه الساعة، إلا أن الميناء يبدو آية في التناغم، على نحو يتيح للناظر مطالعة مختلف المكونات التي تطل منه، ابتداءً من عقرب الكرونوغراف المركزي الذي يكمل دورة واحدة كل ثانية، وعداد الدقائق الثلاثين عند مؤشر الساعة 3، وعداد الثواني الستين عند مؤشر الساعة 6، وصولاً إلى مقياس احتياطي الطاقة عند مؤشر الساعة 12، والعقارب المخرمة المطلية بالذهب والمعالجة بمادة سوبر لومينوفا الوضاءة.

دار زينيث تَطرق آفاقًا جديدة مع ساعة DEFY Extreme Double Tourbillon

Zenith-Watches

تتجلى فرادة التصميم أيضًا في الزخارف الظاهرة التي أضفت على ساعة DEFY Extreme Double Tourbillon طابعًا مستقبليًا غير مألوف، وخصوصًا في الجسور المصقولة المطلية بالأسود باستخدام تقنية الترسيب الفيزيائي للبخار PVD، والتي يتناغم لونها مع الحواف المطلية باللون الذهبي الوردي.

تنبض الساعة بآلية الحركة El Primero 9020 التي تتيح احتياطيًا للطاقة يدوم نحو 50 ساعة، وتشغيل آلية الكرونوغراف لنحو 50 دقيقة، وكذلك مقاومة ضغط الماء حتى عمق 200 متر.

يذكر أن سعر النسخة المشغولة من التيتانيوم يبلغ نحو 75,000 دولار، فيما يبلغ سعر النسخة المشغولة من ألياف الكربون نحو 86,000 دولار.