تتجذر رغبة علامة زينيث في إلهام هواة الساعات لملاحقة الأحلام التي قد تبدو بعيدة المنال في مجموعة Chronomaster. فعلى مدار خمسين عامًا، ظلت ساعات المجموعة توثق الإتقان المتأصل في قلب رؤية الدار، مثلما ظلت شاهدة على المزج المبدع بين الماضي والحاضر من خلال رموز تصميمية يدركها كل هاو ساعات ضليع في تاريخ الصناعة. وفي أسبوع إل في إم إتش للساعات، كشفت زينيث عن طرز مبتكرة في مجموعة Chronomaster، تواصل من خلالها تسطير فصول جديدة في حكاية تألقها التي لا تنتهي.

ZENITH Chronomaster Original Triple Calendar

من الجائز القول إن ساعة Chronomaster Original Triple Calendar قد ظلت قيد التطوير لما يربو على خمسين عامًا، ذلك أنها سليلة الطراز الأول الذي أطلقته زينيث في عام 1969 والذي أعلن بداية عهد جديد في فئة ساعات الكرونوغراف.

صيغ الطراز الجديد في علبة من الفولاذ المقاوم للصدأ بقطر 38 ملليمترًا، تتمايز بتشطيبات تضفي عليها طابعًا متقادمًا. لا تشتمل العلبة على قرص بارز، بل على واجهة مرتفعة ومقببة من البلور الياقوتي، فضلاً عن أزرار ضاغطة تتخذ هيئة مضخة.

ZENITH Chronomaster Original Triple Calendar

Zenith-Watches

من خلال الواجهة، يبصر الناظر التنسيق البديع الذي ميز طرز المجموعة منذ إطلاقها، إذ يحتضن الميناء المركزي عدادًا للثواني عند مؤشر الساعة 3، وعدادًا للدقائق الستين مشتملاً على نافذة أطوار القمر عند مؤشر الساعة 6، وعدادًا للثواني الصغيرة عند مؤشر الساعة 9. وهذا بالإضافة إلى نافذة عرض التاريخ التي تقبع بين مؤشري الساعة 4 و5، ونافذة عرض الأشهر عند مؤشر الساعة 2، ونافذة عرض اليوم عند مؤشر الساعة 10.

يتمايز هذا الميناء أيضًا بعداد لقياس الثواني حتى 10/1 جزء من الثانية يحيط بمختلف العدادات، وعقرب كرونوغراف قادر على إكمال دورة واحدة كل عشر ثوان، إلى جانب مؤشرات وعقارب ذهبية مطلية بمادة سوبرلومينوفا الوضاءة. 

جدير بالذكر أن دار زينيث طرحت ثلاث نسخ مختلفة من هذا الطراز، إحداها بميناء مركزي من الأوبالين بلون فضي أبيض وعدادات سوداء، والأخرى بميناء من الأوبالين بلون الأردواز الرمادي وعدادات فضية بيضاء. أما النسخة الأخيرة، فإنها تتمايز بميناء باللون الأخضر الزيتوني وزخارف على نمط أشعة الشمس وتتباهى بعدادات فضية بيضاء، وقد خصّت بها العلامة متاجرها فحسب.

بالرغم من اختلاف اللوحات اللونية التي ترتسم على ميناء هذا الطراز، إلا أن الثابت فيها هو آلية الحركة ذاتية التعبئة El Primero 3610 التي تنبض بتردد 5 هرتز على نحو يرتقي بدقة تعقيد الكرونوغراف إلى أقصى مستوى. وتوفر هذه الآلية المعززة بوظيفة إيقاف الثواني احتياطيًا للطاقة يدوم نحو 60 ساعة ومقاومة لضغط الماء حتى عمق 50 مترًا.

وتكتمل النسخ الثلاث إما بحزام من جلد العجل بلون يتماشى مع لون الميناء المركزي، وإما بسوار معدني يزدان بتشطيبات تتماهى مع تشطيبات العلبة.

ZENITH Chronomaster Original Triple Calendar

Zenith-Watches

ZENITH Chronomaster Sport

ثلاث سنوات بعد تتويجها بجائزة جنيف الكبرى للساعات عن فئة الكرونوغراف، تعود زينيث لتكشف في أسبوع إل في إم إتش للساعات عن نسختين مختلفتين من طراز Chronomaster Sport الذي يعد التجسيد الأرقى لخبرة الدار في قياس الوقت وضبطه.

تأتي النسخة الأولى في علبة بقطر 41 ملليمترًا، مشغولة من الفولاذ المقاوم للصدأ، وتقترن بقرص من السيراميك الأخضر يرتسم على سطحه عداد لقياس الثواني حتى 10/1 جزء من الثانية، فضلاً عن أزرار ضاغطة على هيئة مضخة.

ZENITH Chronomaster Sport

Zenith-Watches

لا يقتصر استخدام اللون الأخضر على القرص فقط، بل يمتد إلى الميناء المركزي الأخضر المصقول بطلاء المينا، والذي تستوي عليه ثلاثة عدادات متباينة اللون. يستقر عداد الثواني المزدان بالأزرق عند مؤشر الساعة 3، في حين يقبع عداد الدقائق الستين المتألق بلون الأنثراسيت عند مؤشر الساعة 6. وأما عداد الثواني الصغيرة ذو اللون الرمادي، فيستقر عند مؤشر الساعة 9. ويكتمل هذا التعدد اللوني بنافذة لعرض التاريخ تستقر بين مؤشري الساعة 4 و5.

أما النسخة الثانية الحصرية، التي تعد أكثر طرز المجموعة تمايزًا إلى حد الآن، فإنها صيغت في علبة من الذهب الوردي بزنة 18 قيراطًا، تقترن بقرص باهر مرصع بالألماس الأبيض والإسبنيل الأسود والياقوت الأزرق والرمادي، وكلها بقطع الباغيت.

ZENITH Chronomaster Sport

Zenith-Watches

لم تكتف زينيث بتزيين القرص وحده بالأحجار الكريمة المتفردة، بل عمدت إلى ترصيع المؤشرات بألماس بقطع الباغيت، الأمر الذي أسهم في الارتقاء بالميناء الذهبي المصنوع من الأحجار النيزكية والذي يشتمل بدوره على ثلاثة عدادات متباينة الألوان ونافذة لعرض التاريخ باللون المتوهج نفسه للميناء المركزي.

جرى تزويد كلتا النسختين بآلية الحركة ذاتية التعبئة El Primero 3600 التي توفر احتياطيًا للطاقة يدوم نحو 60 ساعة ومقاومة لضغط الماء حتى عمق 100 متر. يمكن معاينة مكونات هذه الآلية المعززة بوظيفة إيقاف الثواني عبر غطاء الجزء الخلفي المشغول من البلور الياقوتي، وخصوصًا عجلة التوازن الزرقاء اللون والدوار المزدان بنجمة زينيث الشهيرة.

جدير بالذكر أن سعر النسخة الحصرية المشغولة في علبة من الذهب الوردي يصل إلى 112,000 دولار أمريكي، في حين يصل سعر النسخة المتألقة باللون الأخضر والمكتملة بسوار معدني إلى 12,500 دولار أمريكي.