لا يشتهر رائد الأعمال الناجح مايلز س. نادال بوصفه محسنًا كبيرًا ينشط في مجال المبادرات الخيرية فحسب، بل يُعد أيضًا من أبرز هواة السيارات الفاخرة، حتى أنه أسس متحفًا لمجموعته العالمية من السيارات الكلاسيكية.

تضم مقتنيات مايلز 130 مركبة تتفاوت بين طرز كلاسيكية وأيقونية وحديثة، و30 درّاجة نارية متفرّدة، ترجع كلها إلى حقبات زمنية مختلفة وتحمل توقيع نخبة من كبار الصنّاع.

في متحفه Dare to Dream Automotive Museum، تُحفظ اليوم كنوز نفيسة تشمل نموذجًا من طراز Baker Electric من عام 1913، وسيارة Ford GT يميزها لون طلاء ابتُكر حسب الطلب، ومركبة من طراز DB5 من أستون مارتن، وسيارة Reynard Formula Ford التي قادها سائق السباقات جاك فيلنوف، فضلاً عن نموذج من طراز Mercedes – Benz 300SL Gullwing، وسيارة Porsche 918m من عام 2015.

هذه الفرائد وغيرها تزيّن اليوم صفحات كتاب جديد تنشره دار أسولين متيحة للهواة الفرصة للانغماس في تفاصيل كل مركبة وتاريخها.

ICONIC من أسولين يوثّق تاريخ كنوز مايلز نادال.

Publisher: Assouline.com

تولى إعداد الكتاب، الذي يحمل اسم Iconic: Art, Design, Advertising, and the Automobile (الإبداع الأيقوني: الفن والتصميم والإعلان والسيارات)، كين غروس، المدير التنفيذي السابق لمتحف بيرتسن للسيارت في لوس أنجليس، والمحكّم في مسابقة بيبل بيتش لأناقة السيارات على مر 28 عامًا.

سيارات الأحلام في كتاب

Michael Furman

لكن غروس لم يكتفِ بالخوض في مسيرة هذه المركبات النادرة التي التقط صورها البديعة مايكل فورمان، بل خصص أيضًا مساحة من كتابه لاستكشاف ما يعنيه حقيقة أن تكون السيارة أيقونية، مستعرضًا في هذا السياق مقابلاته مع المشاهير في عالم السيارات أمثال بروس ماير، ومارك تروسل، وكريس بانغل.

كما يسلط الكتاب الضوء، من خلال مقال بحثي لعبقري قطاع الإعلانات تشاك بورتر، على العلاقة بين عالم السيارات وهذا القطاع، وعلى العناصر التي تحدد منظور العامة إلى السيارات بوصفها آلات أحلام.

لا شك في أن هذا المؤلف سيحفّز حماستك لهذه الآلات بقدر ما يثري مجموعتك من الكتب المتميزة، وهو متوافر اليوم بسعر 120 دولارًا.